السبت، 17 أبريل، 2010

بالمستندات : التفرقة والظلم بين عمال بتروتريد



ايصالات استلام المرتب لعمال بتروتريد والتي توضح التفرقة والظلم بين العاملين داخل الشركة

الايصال الأول باسم : سيد عبد الجواد ابراهيم وهو يعمل قارئ ومحصل وتم تعيينه مع العامل محمد زكي اسماعيل القارئ والمحصل ايضا بنفس الشركة وفي نفس التوقيت ومع ذلك تم تعيين عبد الجواد بالواسطة والمحسوبية على اللائحة القديمة التي قام بتفصيلها اعضاء مجلس الادارة على مقاس اقاربهم ومعارفهم بالاف الجنيهات

ويظهر اختلاف في مستوى الاجر الاساسي وجميع البدلات بين العاملين رغم قيامهم بنفس الوظيفة

والاسوء أن عامل الخدمات ( البوفية أو النظافة ) الذي لا يجيد القراءة والكتابة يتقاضي أضعاف مرتب زميله الحاصل على مؤهل عالي ودراسات عليا بسبب تعيين عامل الخدمات على اللائحة القديمة بينما زميلة الاخصائي معين بربع مرتبه على اللائحة الجديدة

ويوجد ايضا ايصال استلام مرتب للاخصائية جيهان محمد كفافي والتي وصل اجرها الاساسي الى 441 جنيه في 2008 والنتيجة حصول زملاءها المعينيين معها في نفس الوقت وبنفس المؤهل وفي نفس الشركة على ربع مرتبها لانهم ليسوا معينيين على اللائحة الجديدة التي تم تعيين اقارب ومعارف اعضاء مجلس الادارة عليها




الأربعاء، 14 أبريل، 2010

يسقط وفيق زغلول مشرد العمال

قام المدعو وفيق زغلول رئيس شركة بتروتريد بفصل العامل على أحمد محمد منصور باحث الشنون الادارية بالشركة حيث تم اخطاره بانهاء تعاقده بعد ان امضى ثلالث سنوات داخل الشركة ( العزبة )

والزميل على منصور يبلغ من العمر ثلاثون عاما وهو متزوج ويعول طفلا رضيعا

وفصل العامل على منصور وغيره من عمال الشركة هو أحد اهم انجازات وفيق زغلول خلال فتره توليه لرئاسة الشركة والتي شهدت اهدار لحقوق العمال واجبارهم على التنازل عن حقوقهم في محررات رسمية وهو ما يخالف القانون

ويؤكد العامل على منصور على أن الارزاق بيد الله وان وفيق زغلول لم ولن يكون في يوما من الايام هو الرزاق


وحسبنا الله ونعم الوكيل