الأربعاء، 9 ديسمبر، 2009

فصل مدون من عمله بسبب كتاباته على مدونته ...وكشفه وقائع الفساد بالشركة التي يعمل بها


فصل مدون من عمله بسبب كتاباته على مدونته ...وكشفه وقائع الفساد بالشركة التي يعمل بها
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تطالب الحكومة بالتوقف عن ملاحقة المدونين واحترام حرية الرأى والتعبير

9 ديسمبر 2009


قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن الحكومة المصرية لاتزال تطارد المدونين الشباب الذين يمارسون حقهم في الرأى والتعبير والنقد ، حيث تم فصل المدون كريم رضا صاحب مدونة "صرخة " http://sarrkha.blogspot.com ، من إحدى شركات البترول الحكومية والتي اتخذت قرارا بفصله بموجب عقد العمل المؤقت الذي يعمل به وذلك بسبب كتاباته المعارضة والمتقدة للأجواء السياسية والاجتماعية إلى جانب كشفه للعديد من وقائع الفساد داخل الشركة الحكومية ونشرها على مجموعة أنشأها على الفيس بوك باسم الشركة .

وكانت شركة الخدمات التجارية البترولية "بتروتريد" قد أرسلت خطابا إلى المدون الذي يعمل بالشركة منذ عامين بموجب عقد عمل محدد الممددة بإخلاء طرفه حيث كان يعمل باحثا في الشئون الإدارية ، وقد انشأ رضا مجموعة على الفيس بوك تحت اسم "عزبة بتروتريد " والتي كان يهدف من خلالها إلى التواصل والتعارف بين العاملين داخل الشركة من مختلف الفروع و تكوين شكل رسمي للعاملين داخل الشركة للتعبير عن مصالحهم مثل جمعية أهلية أو رابطة أو لجنة نقابية وتوعية العاملين بحقوقهم من خلال نشر قوانين ولوائح العمل داخل الشركة ، ووجه فيها العديد من الانتقادات لمجلس الإدارة .

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكومة بالتوقف عن ملاحقة المدونين واحترام حقهم في النقد رافضة الأساليب التي تتبعها بتهديد مستقبلهم المهني أو المادي والتحكم في مصيرهم ، مشيرة إلى أن الفصل من العمل هو احدث الأساليب الحكومية لاضطهاد المدونين والتي بدأت بالاعتقال والتعذيب البدني والمنع من السفر والاستيلاء على أجهزتهم الشخصية .

المصدر : http://www.anhri.net/press/2009/pr1209.shtml

فصل باحث بشركة "بتروتريد" لسعيه لإنشاء نقابة

اتهم كريم محمد رضا الباحث بالشئون الإدارية بشركة الخدمات التجارية البترولية "بتروتريد" بإنهاء الشركة لتعاقده؛ وذلك لإنشائه "جروب على الفيس بوك" هدفه الدعوة لتأسيس لجنة نقابية، وعقد اجتماعاتٍ مع العاملين خارج مقر الشركة؛ للسعي في إجراءات اللجنة النقابية.



وقال الباحث لـ(إخوان أون لاين): إن الجروب يهدف لانتقاد سياسات الشركة المتعسفة؛ حيث قامت الشركة بإجبار العاملين على التوقيع على استمارة 6 عند التعيين، كما أنها تقوم بإهدار المال العام على فريق "إنبي" لكرة القدم، في الوقت الذي تعاني فيه الشركة عجزًا في الأدوات المكتبية والأثاث والكراسي.



وأضاف الباحث أن الشركة اشترت منظفات من شركتا التعاون ومصر للبترول لتسويقها، ولعدم وجود متخصصين في التسويق؛ قامت بإجبار العاملين على شرائها لتصريف تلك المنتجات، ويقوم مجلس الإدارة باستغلال صلاحيته لتعيين الأقارب والمعارف، كما يقوم العاملون بنظام نصف الوقت بعدم الحضور للعمل؛ سوى مرة واحدة في الشهر لتقاضي المرتب.

المصدر : http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=57529&SecID=230
‎‎