الاثنين، 11 مايو، 2015

الدويقة و التهجير القسري


كلنا شاهد فيلم الارض بطولة الممثل القدير محمود المليجي في دور محمود ابو سويلم و كيف تشبث بارضه للدفاع عنها حتى أخر لحظة في عمره 


هذا المشهد تكرر كثيرا في مصر و لكن هذه المرة كان في حي الدويقة تلك المنطقة  التي تبعد دقائق معدودة عن منطقة وسط البلد  و تعد من أفقر أحياء القاهرة و أكثرها عشوائية 


البداية كانت حدوث انهيار صخري على أطراف المنطقة الجبلية أدى لسقوط عشرات الضحايا وهو دفع الحكومة للتدخل لاخلاء تلك المنطقة خوفا من تكرار هذا الحادث 


و تعهدت الحكومة بتوفير مساكن بديلة للاهالي مقابل هذا الاخلاء تبدو الصورة الى هنا وردية مثل تصريحات المسؤولين دائما



لكن الواقع كان أسوء بكثير من توقعات اهالي المنطقة فقد قامت الحكومة بنقلهم  لمناطق بديلة بعيدة عن مناطق عملهم  رغم  ان اغلب السكان من أصحاب الحرف البسيطة و عمال اليومية و الباعة الجائلين (الارزوقية) لقد كان محل سكانهم الجديد هو منطقة أكتوبر على طريق الواحات 
 
 تحول هؤلاء السكان بعد نقلهم الى هناك الى مجموعة من المتسولين و العاطلين عن العمل بسبب عدم وجود مصدر رزق لهم في تلك المنطقة الصحراوية  كما تم نقلهم لوحدات سكنية غير صالحة للسكن الادمي حيث لا تتجاوز مساحة الوحدة السكنية 26 متر مربع و تتكون من غرفة واحدة و صالة رغم ان عدد أفراد الاسرة كبير و يتجاوز في بعض الاحيان 8 أفراد وهو ما دفع سيدة من السكان المهجرين لتلك المنطقة الى القول بانها تخشى على أبناءها من ضيق المكان وهو ما قد يعرضهم لزنا المحارم خاصة و انهم من الذكور و الاناث

هناك تعليق واحد: